فاستبقوا الخيرات

كتب فى : 01-10-2014 | الكاتب : علي بن سليمان الحامد | الزيارات : 2751 | التعقيبات : 0

" فاستَبِقوا الخيْرات "

جاء الندب في كتاب الله العزيز إلى العمل الصالح كثيراً جدا , تارة بالأمر , وتارة بالثناء , وتارة بذكر الثواب المترتب عليه .

ولكنَّ العملَ الصالح وحده لا يكفي حتى تكونَ هناك هِمّةٌ من المسلم إلى المسارعة إليه , والسباق من أجل الظفر بمرضاة الله تعالى , ولهذا جاء الندبُ أيضاً إلى المسارعة إلى الخيرات , والمسابقة فيها , ليكون المؤمن في ميدان التنافس مع إخوانه في القربى إلى الله تعالى حياتَه كلها , لا يفتر , ولا يَنِي , يستغِلّ مواسم الخيرات , وأيام البركات والنفحات , بالعمل الصالح , الذي يقرِّبه عند ربه , فإن سلعة الله غالية , والجنة محفوفة بالمكارِه لا تكون إلا لمن أسرع إلى ربه وسابق إليه ليتخطّى حواجز الأهواء والشهوات بكل همة ونشاط , وسباق لا يتوقف إلا عند أول زلفة في النعيم .

قال الحق تبارك وتعالى : {وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (148) سورة البقرة

فإذا كان للناس مآربُ في حياتهم , ومشاربُ في أعمالهم , فليكن دأبك وهِجِّيراك أيها المؤمن هو المسابقة إلى الخير , والمسارعة إليه .

" والأمر بالاستباق إلى الخيرات قدرٌ زائد على الأمر بفعل الخيرات , فإن الاستباق إليها يتضمنُ فعلها , وتكميلها , وإيقاعها على أكمل الأحوال , والمبادرة إليها , ومن سَبق في  الدنيا إلى الخيرات , فهو السابق في الآخرة إلى الجنات , فالسابقون أعلى الخلق درجة " من كلام الإمام السعدي رحمه الله .

إن علاقة المؤمن بربه  قائمةٌ على المسارعة والمسابقة , لا يتخللها فتور ولا ضعف ؛ إذ المتسابقُ في المضمار يُجْهِدُ نفسَه , ويشدُّ عليها , ليكونَ من السابقين الأولين , والسباقُ إلى الله تعالى أعلى وأجلّ , ومن سابقَ إلى ربه حازَ بذلك فضلا كبيرا , فكان من المقربين إلى مولاه , {وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ , أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ} سورة الواقعة : 10-11 , وكفى بهذا فخراً وشرفاً أن يدنيك مولاك سبحانه إليه لتكون من عباده المقربين  .

وقد جاء الندب إلى المسارعة والمسابقة والتنافس في الخيرات في كتاب الله تعالى في اثنتي عشرة آية , وخمسة عشر لفظا ( سابِقوا , السابقون , سارعوا , يسابقون , يسارعون , فليتنافس , المتنافسون , فاستبقوا .. )

بل الأمر أشد من مسألة المسارعة والمسابقة , فقد جاء النص القرآني حاثاً على الفِرارِ إليه من هموم الدنيا ومشاغلها ولهوها وعبثها {فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ} (50) سورة الذاريات , أي " فاهربوا من عذاب الله إلى ثوابه , بالإيمان والطاعة , قال ابن عباس : فِروا منه إليه , واعملوا بطاعته , وقال سهل بن عبد الله : فِرّوا مما سوى الله إلى الله " من تفسير البغوي رحمه الله .

إن الإنسان يقول في عَرَصَات القيامة " أينَ المفرّ " , ولكن المؤمن الحق قد أدرك من قبلُ أن المفرّ إنما هو إلى الله تعالى فيكون من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون , و {لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ} (61) سورة الصافات . 

وقد أثنى الله تعالى على أنبيائه العِظام , وصحابة نبيه الكرام بأنهم " يسارعون في الخيرات " وأنهم من السابقين الأولين , فاستحقوا بذلك مرضاة الله تعالى , وجنات عدن تجري من تحتهم الأنهار , وكفى بهم قدوة للمؤمن , يستقي من سيرتهم , وحياتهم ما يكون عونا له على المسارعة والسباق إلى ربه جل شأنه  {أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ } (90) سورة الأنعام

 

 

 



نموذج التعقيبات

الاسم
البريد الالكتروني
 

الإحصائيات

الزيارات :
exception 'Exception' with message 'GAPI: Failed to authenticate user. Error: "https://developers.google.com/accounts/docs/AuthForInstalledApps "' in /home/aram/public_html/gapi-1.3/gapi.class.php:418 Stack trace: #0 /home/aram/public_html/gapi-1.3/gapi.class.php(62): gapi->authenticateUser('google@wasm.sa', 'google@wasm') #1 /home/aram/public_html/model/summary/side/summary.inc(26): gapi->__construct('google@wasm.sa', 'google@wasm') #2 /home/aram/public_html/themes/default/box.php(10): include('/home/aram/publ...') #3 /home/aram/public_html/sides/getSides.php(75): include('/home/aram/publ...') #4 /home/aram/public_html/themes/default/footer.php(4): getSides('Left', 1, 'div', 'col-md-3 col-sm...') #5 /home/aram/public_html/index.php(74): require_once('/home/aram/publ...') #6 {main}
0
الصفحات : 33
المحتويات : 34
أقسام الموقع : 4
تعقيبات الزوار : 171